الأخبار
الأكثر شعبية
التيار الصدري يؤشر جهتين هددت مقتدى الصدر بالقتل
العبادي يستبعد قائد الفرقة السادسة بالشرطة الاتحادية المقرب من سليماني
الانواء الجوية تكشف تفاصيل حالة الطقس للايام المقبلة
العراق يستعد لتنظيم مؤتمراً علمياً حول إعمار المناطق المحررة نهاية العام
سعد الحديثي: يكشف عن ضوابط منح اجازة الاربع سنوات للموظفين
إختطاف طيار في الجيش العراقي السابق من مطار بغداد
حالة الطقس المتوقعة ليوم غد الخميس
الأنواء: طقس ممطر مصحوبا بالغبار والحرارة العظمى 29مْ الأيام المقبلة
الدولار ينخفض من جديد مقابل الدينار العراقي
استشهاد طفلين بانفجار عبوة ناسفة في منطقة البوعيثة شمالي الرمادي
الانواء: موجة برد قادمة من سيبريا ودرجات الحرارة الصغرى تحت الصفر المئوي
مقتل عنصر بقوات مكافحة الارهاب وحرق منازل بنزاع عشائري في ديالى
الحشد الشعبي للعبادي : سحب الاسحلة الثقيلة ليس من صلاحياتك
السيول تتسبب بانهيار جسر القيارة جنوب نينوى
قُتل وأصيب شقيقه أثناء تزويد إطار عجلة كبيرة بالهواء في ديالى
خطة خاصة لمفوضية الانتخابات تستهدف مشاركة نازحي المحافظات المحررة
المهجرين النيابية: نطالب بتأجيل الانتخابات المقبلة في ظل وجود 3 ملايين ونصف نازح في العراق وخارجه
التحالف الوطني: تمرير قانون انتخابات المجالس المحلية في الجلسة المقبلة وقانون النواب يحتاج الى تعديل
الأسدي: المفوضية ستعتمد على قانونها السابق في حال عدم التصويت على الجديد
مستشار معصوم: شخصيات سياسية تحاول عرقلة مسار مبادرة رئيس الجمهورية لحل ازمة بغداد واربيل
برلمان كردستان: وفدنا الى بغداد سيناقش مع الحكومة الاتحادية قضية المعابر والمطارات
وزير داخلية الإقليم يصل بغداد على رأس وفد كردي
الصيادي: ادارة الدولة المالية تسببت بهدر المال العراقي
النزاهة: السلطات اللبنانية وافقت على تسليم السوداني
مجلس ديالى: مجمع سكن الغالبية الذي كلف خزينة الدولة 70 مليار دينار يتحول الى مأوى للحيوانات
الهجرة الدولية: عدد العائدين يتجاوز أعداد النازحين لأول مرة منذ عام 2013
حقوق الانسان : ضحايا النازحين في انقلاب الحافلة مؤسف ويجب اتخاذ المزيد من اجراءات السلامة والامان
وزارة الهجرة تعلن تخصيص طائرات لنقل اللاجئين العراقيين من تركيا
العمليات المشتركة: عمليات تطهير الخلايا النائمة في المناطق المحررة مستمر
قوات الرد السريع تنتشر في طوزخورماتو وتكشف عن اسباب عودة التدهور الامني
معصوم: يجب حل مشكلة رواتب الاقليم ونرحب باستعداد المركز وكردستان للحوار
معصوم والجبوري يبحثان سبل التعجيل في حل المشاكل بين اربيل وبغداد
الجبوري يدعو الاقليم الى التهدئة ويؤكد وقوفه مع مطالب الشعب الكردستاني
الديمقراطي الكردستاني: رفض العبادي دفع رواتب موظفي كردستان يأتي ضمن الدعاية الانتخابية
واشنطن: اغلاق الحدود والعقوبات يلحق الضرر بأربيل وبغداد
البارزاني ووزيرة الدفاع الالمانية يبحثان سبل حل ازمة الاقليم وسبل دعم البيشمركة
النجيفي: الانتخابات استحقاق دستوريو يستوجب توفير مستلزمات إنجاحه
ائتلاف الوطنية: بعض الفاسدين بدأوا يتحركون انتخابياً في الانبار مستغلين الضعف المادي للاهالي
مجلس القضاء يوجه بعدم تعليق حسم قضايا النزاهة على التحقيق الاداري وخاصة جرائم الفساد
نائب عن دولة القانون: الفاسدون تتبناهم الكتل السياسية لاستحصال الأموال منهم
دولة القانون: تحدث العبادي عن محاربة الفساد في الاعلام من دون نتائج هو امر غير لائق
قائد عمليات كركوك: عودة حوالي 4 الاف عائلة نازحة الى 4 مناطق في الحويجة
الجمعية العامة للامم المتحدة تستعد لعقد جلسة طارئة لمناقشة قرار مجلس الامن بشأن القدس
وزير خارجية فلسطين: ما يسمى بصفقة القرن أصبحت من الماضي
السراج: شهداء الموصل تجاوزوا ال 20 الفا ويجب محاكمة من تسبب بسقوطها بتهمة الخيانة العظمى

أمل جديد لأطفال اللوكيميا!

بواسطة | عدد القراءات : 1
أمل جديد لأطفال اللوكيميا!

لا يبقى من أمل أمام الأطفال المصابين بمرض سرطان الدم “اللوكيميا” غير زرع نخاع عظام المتبرّعين في عضامهم، إلا أن عملية العثور على نخاع عظم ملائم للطفل معقدة، وربما تطول سنوات.

لكن العلماء الإيطاليين من جامعة بادوا يقولون الآن إنهم حققوا إنجازًا يسهل عملية التبرّع بالنخاع، ويحوّل الوالدين إلى مانحين للطفل المعاني من المرض الخبيث.

ويؤكد العلماء في تقرير لهم في مجلة “دم” (Blood) أنهم تغلبوا أيضًا على ظاهرة رفض النخاع المزروع في جسم الطفل، على الرغم من أن النخاع الممنوح له لا يطابق أكثر من 50 في المئة من المواصفات المطلوبة.

المهم أيضًا أن الأطباء من جامعة بادوا جرّبوا الطريقة مع 80 طفلًا يعانون سرطان الدم، ونجحت عملية الزرع في إنقاذ حياتهم وكأن النخاع الممنوع لهم ينطبق بالكامل مع المواصفات المطلوبة.

يعتبر سرطان الدم من الأمراض المعروفة، التي تصيب الأطفال الصغار، وتستجيب بعض الأنواع منه إلى العلاج الكيميائي، لكن الأنواع الشرسة منه لا ينفع معها إلا زرع نخاع العظم أحيانًا. وواضح أن الحالة تصبح عسيرة على العلاج، لأن المرض يشوّه كامل نخاع العظم في جسم الطفل المصاب.

غسل خلايا الدم

تتطلب عملية زرع نخاع العظم أن تطابق المواصفات الخاصة بدم المانح تمامًا المواصفات الخاصة لنخاع الطفل المتلقي، وهي عملية عسيرة. ويسري هذا، خصوصًا، على ما يسمى “أنتي جين الخلايا البيضاء البشري” الذي يتواجد على سطوح هذه الخلايا.

معروف للطب أن نخاع العظم من الأم والأب، ومن الأشقاء ايضًا، لا ينطبق من ناحية HLA مع دم الطفل. ويطلق الأطباء لهذا السبب على هذا الأنتي جين البشري اسم “توقيع” الدم.

كتب فرانكو لوكاتيللي وزملاؤه من جامعة بادوا أنهم أفلحوا في غسل خلايا دم الوالدين من أنتي جين HLA. فالمعروف هو أن هذا العامل يتماثل في دم الطفل بنسبة 50 في المئة مع العامل نفسه في دماء الوالدين.

وتمكن فريق العمل من تشخيص خلايا الدم الجذعية الحاملة للأنتي الجين البشري في دماء الوالدين، ومن ثم مسحه من على سطوح الخلايا، ومنحه للطفل المريض. نجح العلماء أيضًا بمسح ما يسمى خلايا ألفا – تي و بي، وهي الخلايا المسؤولة في دم الطفل عن ظاهرة رفض النسيج الدموي المزروع في أجسامهم.

جرب لوكاتيللي وزملاؤه طريقتهم الجديدة على 80 طفلًا بين ايلول 2011 وايلول 2014. وكان كل هؤلاء الأطفال قد أخضعوا للعلاج الذي قتل العلامات المميزة لدم الطفل. كما زرقوا الأطفال بمصل معيّن يعمل مضادًا لخلايا- تي في جهاز المناعة، وهي الخلايا المسؤولة عن رفض نخاع الدم المزروع.

نجاح مع 80 طفلًا

كانت النتائج ناجحة مع كل الأطفال تقريبًا، بحسب تقرير لوكاتيللي وزملائه، ولم يطور أي طفل مريض ظاهرة رفض عنيفة وثابتة وبعيدة المدى للنخاع المزروع. وظهرت مقاومة ضعيفة ضد العلاج لدى 30 في المئة من الأطفال بشكل تفاعل جلدي. وفشل العلاج بخلايا الدم الجذعية المغسولة من عوامل الأنتي جين البشري وخلايا- تي مع طفلين فقط.

المهم أيضًا أن العلاج رفع توقع حياة الأطفال المرضى، وأوقف ظهور تفاعل مناعي رافض بنسبة 71 في المئة. وحقق العلماء نسبة نجاح مماثلة مع مجموعة أطفال أخرى، زرعت لهم نخاعات عظام ذات عوامل مطابقة تمامًا لعوامل دمائهم.

توصل فريق العمل إلى استنتاج مهم يقول إن الطريقة ناجحة بديلة في آلاف الأطفال الذين لا يجد لهم ذووهم نخاع عظام مماثلًا 100 في المئة مع نخاعات عظامهم. وهذا يعني أن فريق العمل نجح أيضًا في تحويل الوالدين إلى مانحين جيدين لنخاع العظام لأبنائهم، خصوصًا أن الأنتي جين البشري لديهم يطابق الأنتي جين في دماء أولادهم بنسبة 50 في المئة.

كتب العلماء في مجلة “دم” أنهم سيعملون في المستقبل على تطوير طريقة غسل الدم من الأنتي جين وظاهرة الرفض، بحيث تصبح مناسبة لمعالجة البالغين المصابين بسرطان الدم أيضًا.

يصاب إنسان جديد كل 45 دقيقة بمرض سرطان الدم في ألمانيا، بينهم العديد من الأطفال والشباب. ويتمثل العلاج الواعد الوحيد بالنسبة إلى معظمهم في زرع الخلايا الأساسية السليمة لهم. ولكن، للأسف لا يجد حتى الآن كل مريض من أربعة المتبرع الملائم له. ويصاب 13390 ألمانيًا كل سنة بسرطان الدم كمعدل. وللمقارنة، فإن عدد إصابات سرطان الثدي عند النساء يبلغ 70 ألف إصابة جديدة كل سنة، بحسب وزارة الصحة الألمانية.

اخبار ذات صلة