الأخبار
الأكثر شعبية
العبادي يستبعد قائد الفرقة السادسة بالشرطة الاتحادية المقرب من سليماني
الصالحي : يدعو وزير الداخلية للتدخل لإنهاء حالات الخطف في كركوك
عمليات بغداد تعلن رفع 32 سيطرة في الكرخ وافتتاح العديد من الشوارع
الموصل..قصف متواصل على مواقع داعش واعتقال 20 امرأة داعشية
المالية: احباط عملية استيلاء على عقار بقيمة 30 مليار دينار في محافظة النجف
امانة بغداد بأنتظار التصويت على قرار تحويل جنس الاراضي الزراعية
مكافحة الارهاب يعلن هروب البغدادي لجهة مجهولة وانهيار كبير في تنظيمه
النزاهة النيابية تطالب العبادي بصرف مستحقات الحشد إسوة بـ"الداخلية والدفاع"
قتلا وجرحى بنزاع عشائري بسبب تعليق على الفيسبوك في الناصرية
كمبش : تجار يشترون حنطة بأسعار بخسة من ديالى ويسوقوها لمحافظات الجنوب كدرجة اولى
الجبوري من بابل: من الضروري ان يتخلص العراق من الفتنة الطائفية
العبادي : خسائر مالية في الخطوط الجوية العراقية ووجوب تحولها الى شركة رابحة
استعداد لتحرير الحويجة . اجتماع امني واسع لقادة عسكريين في محافظة كركوك
النجيفي يرفض خلق قوة رديفة للجيش العراقي
مجلس القضاء يشدد على الاسراع بحسم قضايا الموقوفين
الهبابي تكشف عن استغلال أموال الدولة في الحملات الانتخابية
المفوضية تتوعد المرشحين والناخبين بعقوبات في حال العبث بأجهزة العد والفرز الالكتروني
مجلس الوزراء يشكل لجنة أمنية للمتابعة والتنسيق مع المفوضية لتأمين الانتخابات
المفوضية: خطة تأمين العملية الانتخابية سترتكز على الطيران العسكري
مفوضية الانتخابات: يوجد 28 مركــز اقتــراع للنازحين في مخيمات إقليم كردستان
شنكالي: وثيقة الشرف في كردستان خطوة ايجابية
حمدون: هناك تلكؤ في عمل المفوضية في محافظة نينوى من حيث عدد الموظفين والمعدات
البرلمان الأوروبي يؤكد دعمه للعملية الديمقراطية الشاملة في العراق
الابراهيمي: المساءلة والعدالة تعمل وفق قانون مخصص لها ومن استبعدتهم يحق لهم الطعن بالقرار
ضبط معاملات قروض لموظفين وهميينَ بقيمة مليار وثمانمائة مليون دينار في مصرف أجنبي ببغداد
الداخلية تعلن القبض على متهم يمتهن تزوير بطاقات “كي كارد” شمالي بغداد
الكمارك: ضبط أدوية بشرية مخالفة للضوابط في مطار النجف الدولي
رايتس ووتش: بعض القوات الامنية تمارس العقاب الجماعي بحق اقارب المشتبه بانتمائهم لداعش
مرصد حقوق الانسان يطالب الحكومة بالكشف عن مصير المفقودين في معركة الموصل
الأمم المتحدة تعتزم فتح فرع لها في محافظة نينوى خلال العام الحالي وتدعو لاعمار المدينة
البرلمان يعقد جلسته برئاسة الجبوري وحضور 172 نائباً
المحكمة الاتحادية ترد دعوى الطعن بقانون الحجز والمصادرة
السفير الاميركي: المفوضية طلبت منا دعم الانتخابات
المفوضية تعلن قرب اختبار 8 الاف محطة لاجهزة العد والفرز الالكتروني
مفوضية الانتخابات تدعو اهالي الانبار للذهاب الى مراكز التسجيل لغرض استلام بطاقات الناخب المحدثة
الكيكي: مفوضية الانتخابات تؤجل التسجيل البايومتري في نينوى لغرض تسهيل عملية توزيع بطاقات الناخب
كتلة الاحرار: بيع بطاقات الناخبين “جريمة” يحاسب عليها القانون ويحرم المرشح من خوض الانتخابات
أنقرة: لن ننفذ عمليات عسكرية في العراق بلا موافقة بغداد
تركيا: نرغب بألا يسمح الجيش العراقي لحزب العمال الكردستاني بالبقاء في سنجار
الغانمي يصل الى سنجار يرافقه عدد من كبار القادة
العمال الكردستاني يسلم جميع مواقعه الخارجية للجيش العراقي في سنجار بينها معبر حدودي دولي
العبادي يوجه الجهد الهندسي لدوائر الدولة للقيام بحملة خدمية سريعة في بغداد
وزير النقل يصل الى الرياض ويلتفي بنظيره السعودي
ضبط عمليات تهريب لسعات الانترنت بكلفة "مليون دولار" شهرياً في كركوك
النزاهة توقف هدر أكثر من 653 مليون دينار من المال العام بميناء أم قصر

أمل جديد لأطفال اللوكيميا!

بواسطة | عدد القراءات : 1
أمل جديد لأطفال اللوكيميا!

لا يبقى من أمل أمام الأطفال المصابين بمرض سرطان الدم “اللوكيميا” غير زرع نخاع عظام المتبرّعين في عضامهم، إلا أن عملية العثور على نخاع عظم ملائم للطفل معقدة، وربما تطول سنوات.

لكن العلماء الإيطاليين من جامعة بادوا يقولون الآن إنهم حققوا إنجازًا يسهل عملية التبرّع بالنخاع، ويحوّل الوالدين إلى مانحين للطفل المعاني من المرض الخبيث.

ويؤكد العلماء في تقرير لهم في مجلة “دم” (Blood) أنهم تغلبوا أيضًا على ظاهرة رفض النخاع المزروع في جسم الطفل، على الرغم من أن النخاع الممنوح له لا يطابق أكثر من 50 في المئة من المواصفات المطلوبة.

المهم أيضًا أن الأطباء من جامعة بادوا جرّبوا الطريقة مع 80 طفلًا يعانون سرطان الدم، ونجحت عملية الزرع في إنقاذ حياتهم وكأن النخاع الممنوع لهم ينطبق بالكامل مع المواصفات المطلوبة.

يعتبر سرطان الدم من الأمراض المعروفة، التي تصيب الأطفال الصغار، وتستجيب بعض الأنواع منه إلى العلاج الكيميائي، لكن الأنواع الشرسة منه لا ينفع معها إلا زرع نخاع العظم أحيانًا. وواضح أن الحالة تصبح عسيرة على العلاج، لأن المرض يشوّه كامل نخاع العظم في جسم الطفل المصاب.

غسل خلايا الدم

تتطلب عملية زرع نخاع العظم أن تطابق المواصفات الخاصة بدم المانح تمامًا المواصفات الخاصة لنخاع الطفل المتلقي، وهي عملية عسيرة. ويسري هذا، خصوصًا، على ما يسمى “أنتي جين الخلايا البيضاء البشري” الذي يتواجد على سطوح هذه الخلايا.

معروف للطب أن نخاع العظم من الأم والأب، ومن الأشقاء ايضًا، لا ينطبق من ناحية HLA مع دم الطفل. ويطلق الأطباء لهذا السبب على هذا الأنتي جين البشري اسم “توقيع” الدم.

كتب فرانكو لوكاتيللي وزملاؤه من جامعة بادوا أنهم أفلحوا في غسل خلايا دم الوالدين من أنتي جين HLA. فالمعروف هو أن هذا العامل يتماثل في دم الطفل بنسبة 50 في المئة مع العامل نفسه في دماء الوالدين.

وتمكن فريق العمل من تشخيص خلايا الدم الجذعية الحاملة للأنتي الجين البشري في دماء الوالدين، ومن ثم مسحه من على سطوح الخلايا، ومنحه للطفل المريض. نجح العلماء أيضًا بمسح ما يسمى خلايا ألفا – تي و بي، وهي الخلايا المسؤولة في دم الطفل عن ظاهرة رفض النسيج الدموي المزروع في أجسامهم.

جرب لوكاتيللي وزملاؤه طريقتهم الجديدة على 80 طفلًا بين ايلول 2011 وايلول 2014. وكان كل هؤلاء الأطفال قد أخضعوا للعلاج الذي قتل العلامات المميزة لدم الطفل. كما زرقوا الأطفال بمصل معيّن يعمل مضادًا لخلايا- تي في جهاز المناعة، وهي الخلايا المسؤولة عن رفض نخاع الدم المزروع.

نجاح مع 80 طفلًا

كانت النتائج ناجحة مع كل الأطفال تقريبًا، بحسب تقرير لوكاتيللي وزملائه، ولم يطور أي طفل مريض ظاهرة رفض عنيفة وثابتة وبعيدة المدى للنخاع المزروع. وظهرت مقاومة ضعيفة ضد العلاج لدى 30 في المئة من الأطفال بشكل تفاعل جلدي. وفشل العلاج بخلايا الدم الجذعية المغسولة من عوامل الأنتي جين البشري وخلايا- تي مع طفلين فقط.

المهم أيضًا أن العلاج رفع توقع حياة الأطفال المرضى، وأوقف ظهور تفاعل مناعي رافض بنسبة 71 في المئة. وحقق العلماء نسبة نجاح مماثلة مع مجموعة أطفال أخرى، زرعت لهم نخاعات عظام ذات عوامل مطابقة تمامًا لعوامل دمائهم.

توصل فريق العمل إلى استنتاج مهم يقول إن الطريقة ناجحة بديلة في آلاف الأطفال الذين لا يجد لهم ذووهم نخاع عظام مماثلًا 100 في المئة مع نخاعات عظامهم. وهذا يعني أن فريق العمل نجح أيضًا في تحويل الوالدين إلى مانحين جيدين لنخاع العظام لأبنائهم، خصوصًا أن الأنتي جين البشري لديهم يطابق الأنتي جين في دماء أولادهم بنسبة 50 في المئة.

كتب العلماء في مجلة “دم” أنهم سيعملون في المستقبل على تطوير طريقة غسل الدم من الأنتي جين وظاهرة الرفض، بحيث تصبح مناسبة لمعالجة البالغين المصابين بسرطان الدم أيضًا.

يصاب إنسان جديد كل 45 دقيقة بمرض سرطان الدم في ألمانيا، بينهم العديد من الأطفال والشباب. ويتمثل العلاج الواعد الوحيد بالنسبة إلى معظمهم في زرع الخلايا الأساسية السليمة لهم. ولكن، للأسف لا يجد حتى الآن كل مريض من أربعة المتبرع الملائم له. ويصاب 13390 ألمانيًا كل سنة بسرطان الدم كمعدل. وللمقارنة، فإن عدد إصابات سرطان الثدي عند النساء يبلغ 70 ألف إصابة جديدة كل سنة، بحسب وزارة الصحة الألمانية.

اخبار ذات صلة