الأخبار
الأكثر شعبية
العبادي يستبعد قائد الفرقة السادسة بالشرطة الاتحادية المقرب من سليماني
الصالحي : يدعو وزير الداخلية للتدخل لإنهاء حالات الخطف في كركوك
عمليات بغداد تعلن رفع 32 سيطرة في الكرخ وافتتاح العديد من الشوارع
الموصل..قصف متواصل على مواقع داعش واعتقال 20 امرأة داعشية
المالية: احباط عملية استيلاء على عقار بقيمة 30 مليار دينار في محافظة النجف
امانة بغداد بأنتظار التصويت على قرار تحويل جنس الاراضي الزراعية
مكافحة الارهاب يعلن هروب البغدادي لجهة مجهولة وانهيار كبير في تنظيمه
النزاهة النيابية تطالب العبادي بصرف مستحقات الحشد إسوة بـ"الداخلية والدفاع"
قتلا وجرحى بنزاع عشائري بسبب تعليق على الفيسبوك في الناصرية
كمبش : تجار يشترون حنطة بأسعار بخسة من ديالى ويسوقوها لمحافظات الجنوب كدرجة اولى
الجبوري من بابل: من الضروري ان يتخلص العراق من الفتنة الطائفية
العبادي : خسائر مالية في الخطوط الجوية العراقية ووجوب تحولها الى شركة رابحة
استعداد لتحرير الحويجة . اجتماع امني واسع لقادة عسكريين في محافظة كركوك
النجيفي يرفض خلق قوة رديفة للجيش العراقي
مجلس القضاء يشدد على الاسراع بحسم قضايا الموقوفين
الهبابي تكشف عن استغلال أموال الدولة في الحملات الانتخابية
المفوضية تتوعد المرشحين والناخبين بعقوبات في حال العبث بأجهزة العد والفرز الالكتروني
مجلس الوزراء يشكل لجنة أمنية للمتابعة والتنسيق مع المفوضية لتأمين الانتخابات
المفوضية: خطة تأمين العملية الانتخابية سترتكز على الطيران العسكري
مفوضية الانتخابات: يوجد 28 مركــز اقتــراع للنازحين في مخيمات إقليم كردستان
شنكالي: وثيقة الشرف في كردستان خطوة ايجابية
حمدون: هناك تلكؤ في عمل المفوضية في محافظة نينوى من حيث عدد الموظفين والمعدات
البرلمان الأوروبي يؤكد دعمه للعملية الديمقراطية الشاملة في العراق
الابراهيمي: المساءلة والعدالة تعمل وفق قانون مخصص لها ومن استبعدتهم يحق لهم الطعن بالقرار
ضبط معاملات قروض لموظفين وهميينَ بقيمة مليار وثمانمائة مليون دينار في مصرف أجنبي ببغداد
الداخلية تعلن القبض على متهم يمتهن تزوير بطاقات “كي كارد” شمالي بغداد
الكمارك: ضبط أدوية بشرية مخالفة للضوابط في مطار النجف الدولي
رايتس ووتش: بعض القوات الامنية تمارس العقاب الجماعي بحق اقارب المشتبه بانتمائهم لداعش
مرصد حقوق الانسان يطالب الحكومة بالكشف عن مصير المفقودين في معركة الموصل
الأمم المتحدة تعتزم فتح فرع لها في محافظة نينوى خلال العام الحالي وتدعو لاعمار المدينة
البرلمان يعقد جلسته برئاسة الجبوري وحضور 172 نائباً
المحكمة الاتحادية ترد دعوى الطعن بقانون الحجز والمصادرة
السفير الاميركي: المفوضية طلبت منا دعم الانتخابات
المفوضية تعلن قرب اختبار 8 الاف محطة لاجهزة العد والفرز الالكتروني
مفوضية الانتخابات تدعو اهالي الانبار للذهاب الى مراكز التسجيل لغرض استلام بطاقات الناخب المحدثة
الكيكي: مفوضية الانتخابات تؤجل التسجيل البايومتري في نينوى لغرض تسهيل عملية توزيع بطاقات الناخب
كتلة الاحرار: بيع بطاقات الناخبين “جريمة” يحاسب عليها القانون ويحرم المرشح من خوض الانتخابات
أنقرة: لن ننفذ عمليات عسكرية في العراق بلا موافقة بغداد
تركيا: نرغب بألا يسمح الجيش العراقي لحزب العمال الكردستاني بالبقاء في سنجار
الغانمي يصل الى سنجار يرافقه عدد من كبار القادة
العمال الكردستاني يسلم جميع مواقعه الخارجية للجيش العراقي في سنجار بينها معبر حدودي دولي
العبادي يوجه الجهد الهندسي لدوائر الدولة للقيام بحملة خدمية سريعة في بغداد
وزير النقل يصل الى الرياض ويلتفي بنظيره السعودي
ضبط عمليات تهريب لسعات الانترنت بكلفة "مليون دولار" شهرياً في كركوك
النزاهة توقف هدر أكثر من 653 مليون دينار من المال العام بميناء أم قصر

حصاد 2017.. ميانمار هجّرت مسلميها ومساع لإعادتهم

بواسطة | عدد القراءات : 1
حصاد 2017.. ميانمار هجّرت مسلميها ومساع لإعادتهم

نزح أكثر من 655 ألفا من أقلية روهينغا المسلمة من ميانمار الواقعة جنوبي آسيا إلى بنغلاديش المجاورة منذ 25 أغسطس/آب الماضي هربا مما اعتبرته الأمم المتحدة تطهيرا عرقيا ينفذه جيش هذه الدولة ذات الغالبية البوذية.

ويعيش الروهينغا -الذين يعتبرون غرباء في ميانمار التي يمثل البوذيون 90% من سكانها- في عزلة في هذه الولاية، ويخضعون للتمييز بسبب حرمانهم من الأوراق الثبوتية، ويتعذر عليهم الاستفادة من سوق العمل أو الخدمات العامة.

واعتبرت موجة النزوح الأخيرة هي الأضخم بالنظر إلى أن أفراد هذه الأقلية المحرومة من حقوق المواطنة اضطروا للنزوح مرتين خلال الأعوام الأربعين الأخيرة، واحدة عام 1978 والثانية عامي 1991-1992. كما دُفعوا عام 2012 لموجة نزوح داخلي خلفت وراءها نحو 100 ألف روهينغي لاجئين في بلدهم.

وظهرت محاولة استئصال الروهينغا الأخيرة على يد الجيش وكأنها رد على تقرير الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنان الذي أشار فيه قبل يومين من الانفجار الجديد بأراكان إلى “حالة عدم احترام حقوق الإنسان بولاية أراكان، واستمرار تهميش المسلمين سياسيا واقتصاديا”. وعبر الأمين العام الحالي أنطونيو غوتيريش عن دعمه لأقوال سلفه.

وصدمت روايات اللاجئين الروهينغا المتطابقة العالم على أثر قيام رجال الأمن وعصابات من البوذيين الراخين بإطلاق النارعليهم واغتصاب نسائهم وطردهم من منازلهم وإضرام النار فيها، مما حوّل مئات القرى إلى رماد.

الحياة توقفت
ووصف عضو في اللجنة الدولية للصليب الأحمر مشاهداته في ولاية أراكان بعد زيارة لها يوم 13 ديسمبر/كانون الأول الجاري، قائلا “تسافر عبر الريف فترى حقيقة قرى مدمرة بالكامل على جانبي الطريق.. يبدو الأمر كما لو أن الحياة توقفت والناس لا يتحركون والأسواق مغلقة في بلدة مونغداو”.

ومنعت سلطات ميانمار لجنة دولية لتقصي الحقائق من دخول منطقة النزاع، مما دفع المحققين أواخر أكتوبر/تشرين الأول السابق إلى زيارة مخيمات اللاجئين في بنغلاديش لإجراء مقابلات لمعرفة العدد التقريبي للقتلى.

ونقلت وكالة رويترز عن محقق قوله “قد يكون (العدد) كبيرا جدا”، بينما قدرت منظمة أطباء بلا حدود أعدادهم بين نهاية أغسطس/آب ونهاية سبتمبر/أيلول الماضيين استنادا إلى شهادات اللاجئين بنحو 6700 قتيل.

لكن جيش ميانمار قال إن حصيلة الضحايا الرسمية للقتلى هي 400 شخص، بينهم 376 من “الإرهابيين” الروهينغا ، كما برأ قواته من أي تجاوزات في تحقيق داخلي أجراه.

ووقعت ميانمار وبنغلاديش يوم 23 نوفمبر/تشرين الأول الماضي اتفاقا بشأن شروط عملية عودة الروهينغا لتقليل الضغط على مخيمات اللاجئين التي تزداد اتساعا في إقليم كوكس بازار في بنغلاديش. لكن المذكرة لم تشمل تفاصيل بشأن معايير العودة ولا بشأن قيام وكالة الأمم المتحدة للاجئين بدور في العملية.

تشكيك
وشكك خبراء سياسيون في جدوى الاتفاق المبرم بين حكومتي بنغلاديش وميانمار، الذي ينص على إعادة لاجئي الروهينغا إلى إقليم أراكان وتوطينهم، واعتبروه مجرد حبر على ورق وتم تصميمه كي يفشل.

وبحسب الخبراء، ينص الاتفاق على بعض الشروط شبه المستحيلة للتحقق من إقامة الأشخاص الذين وصفهم الاتفاق بأنهم نازحون من ميانمار بدلا من وصفهم بتسميتهم الحقيقية أقلية مسلمة من الروهينغا.

من جهته أفاد أفسان شودري -وهو صحفي مخضرم وباحث في بنغلاديش- بأن الصين هي اللاعب الرئيسي في هذا الاتفاق، وأنه تم بسبب نفوذ بكين. وأوضح أن كلا من بنغلاديش وميانمار لديها علاقات مالية تقدر بمليارات الدولارات مع الصين، وأن الأخيرة يمكنها التحكم في كل شيء عبر قدرتها على التأثير الضمني على الدولتين.

اخبار ذات صلة